متى تبدأ عدة المتوفى عنها زوجها ” الأرملة ” ؟

يحرم كتمان الشهادة إذا كان في ذلك ضياع لحقوق الآخرين

هل يجوز التصريح بـ الخطبة من المعتدة ؟

6 أغسطس 2018 - 1:24 م اسلاميات

الخطبة من المعتدة  إما أن تكون تصريحا  أو تعريضا 

والتصريح : هو اللفظ الذي لا يحتمل غير النكاح

نحو أن يقول : إذا انقضت عدتك تزوجتك  أو يطلب خطبتها صراحة من وليها  ونحو ذلك . .

 

والتعريض هو اللفظ الذي يحتمل الخطبة وغيرها كقول الرجل

: مثلك يُرغب فيها  أو إني أبحث عن زوجة  أو لعل الله أن يسوق لك خيرا أو رزقا ونحو ذلك 

 

هل يجوز التصريح بالرغبة في الخطبة من المعتدة 

 

فلا يجوز التصريح بخطبة المعتدة  سواء كانت معتدة من

طلاق رجعي أو بائن أو في عدة وفاة 

 

المعتدة

 

والتعريض له تفصيل 

 

1- إن كانت المرأة معتدة من طلاق رجعي 

فلا يجوز التعريض لها بالخطبة 

لأن الرجعية لا تزال زوجة  قال الله تعالى في شأن المطلقة طلاقاً رجعياً

وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحا

 

فسمى الزوج المطلق لزوجته طلاقا رجعيا

“بعلا” أي زوجاً 

فكيف يمكن لرجل أن يتقدم لخطبة امرأة وهي لا تزال في عصمة زوجها!

 

المعتدة

 

2- وإن كانت في عدة وفاة 

أو طلاق ثلاث  أو فسخ النكاح لأجل عيب في أحد الزوجين أو لسبب آخر

فيجوز التعريض لها بالخطبة ولا يجوز التصريح. وقد دل على

جواز التعريض هنا قوله تعالى 

 

وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنْتُمْ

فِي أَنْفُسِكُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِنْ لَا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا

إِلَّا أَنْ تَقُولُوا قَوْلًا مَعْرُوفًا وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ

وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ 

البقرة

 

 

⇓⇓

لا تنسى الاشتراك فى جروب Lady Arabs على الفيس بوك

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!