لا يُحكم بخروج المسلم من الإسلام إلا بيقين

دفع غرامة التأخير عن سداد الدين من الربا

صلاة الإمام قاعداً عند العجز صحيحة مجزئة

12 أغسطس 2018 - 1:17 م اسلاميات

 الإمام وصلاته قاعداً   … الحمد لله والصلاة والسلام

على سيدنا رسول الله 

صلاة الإمـام قاعداً على كرسي ونحوه صحيحة مجزئة

بشرط أن لا يكون الإمام قادراً على القيام لأن القيام

مع القدرة ركن في صلاة الفريضة

 

الإمام وجلوسه أثناء الصلاة 

 

الإمام

 

وذلك تخفيف من الله تعالى ومراعاة لحالة

الضرورة التي قد يقع فيها العباد

 

 

قال الله عز وجل: (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) البقرة/286

وقال عز وجل: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) الحج/ 78

 

والعذر الذي يجيز للمريض أن يقعد في جزء من صلاته

هو أن يخاف مشقة شديدة تلحق به

أو زيادة مرضه أو تأخر شفائه

قال الإمام النووي رحمه الله

 

“قال أصحابنا

ولا يشترط في العجز أن لا يتأتى القيام ولا يكفي أدنى مشقة

بل المعتبر المشقة الظاهرة

فإذا خاف مشقة شديدة أو زيادة مرض أو نحو ذلك أو خاف راكب السفينة

الغرق أو دوران الرأس صلى قاعداً ولا إعادة” “المجموع” 4/ 310

 

وأما صلاة المصلين المقتدين بالإمام الجالس فهي صلاة صحيحة

لصحة صلاته لنفسه ويصلون خلفه قياماً لما روته أم المؤمنين

عائشة رضي الله عنها 

في قصة مرض موت النبي صلى الله عليه وسلم

 

أنه عليه الصلاة والسلام صلَّى بالناس قاعداً، وأبو بكر والناس خلفه قيام

رواه البخاري، وهذا كان آخر الأمرين من رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

 

والله تعالى أعلم.

 

 

⇓⇓

لا تنسى الاشتراك فى جروب Lady Arabs على الفيس بوك

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

This site is protected by wp-copyrightpro.com