صفات بالمرأة تدمر علاقتها بـ الزوج .. تجنبيها

متعة الغوص في ميكونوس عند السياحة في اليونان

إيجابيات وسلبيات جراحات التصحيح الجنسي

15 أبريل 2018 - 12:32 م مقالات
أجراء جراحات طوّر في السبعينيات, و يستغل فيه واقعة نمو و تطويل البظر نتيجة العلاج الهرموني المستمر للترانس- رجل. تختلف نسبة نمو البظر من شخص لآخر, و لكن من النادر أن نرى إزدياد في الحجم ليصبح في طول إصبع الإبهم. بقطع الرباط (ligament) الذي يثبت البظر بمكانه تحت عضمة العانة, و بقطع بعض النسيج المحيط, يتمكن الجرّاح من تكوين قضيب صغير من البظر الممدود. و لتحسين النتيجة, قد يتم إزالة بعض الدهون من تلة العانة و قد يتم شدّ الجلد لأعلى ليقدّم القضيب أبعد للأمام.
قد تتضمّن هذه الجراحة “تكوين الصفن” Scrotoplasty عن طريق زرع خصيتين داخل الشفرتين الكبرى (Labia Majora)
ثم وصلهما لتكوين كيس الصفن. و عادة ما يتم ذلك في مرحلتين, المرحلة الأولى يتم إدخال ممددات للأنسجة داخل الشفرتين ليمدّد الجلد تدريجياً للتجهيز لزرع خصيتين دائم في يوم لاحق.
 
 
و قد تتضمّن هذه الجراحة أيضاً تمديد قناة مجرى البول (Urethra) للسماح للمريض بالتبوّل واقفاً.
و على حسب رغبة أهداف المريض و على حسب الجرّاح, قد تغلق أو لا تغلق
أو تزال أو لا تزال – (Vaginectomy). عادة, يتم هذا الإجراء مع إجراء “تكوين الصفن” و\أو تمديد القناة البولية.

الإيجابيات و السلبيات

الإيجابيات لل Metoidioplasty هو أن النتيجة تكون قضيب حساس جنسياً و ذو مظهر طبيعي (و إن كان صغيراً).
إضافة لذلك, حيث أن البظر متكون من خلايا أنسجة إنتصابية, يستطيع المريض أن يحقق إنتصاب عند الإثارة.
الإجراء يستفيد من أنسجة العضو التناسلي الموجودة و لا يترك آثار أو ندوب على أجزاء أخرى من الجسم.
السلبيات أن القضيب الناتج عادة ما يكون صغيراً, و لذا فعادة لا يصلح للإختراق. أيضاً قد لا يكون خيار جيد للترانس-رجال الذين لم ينمو بظرهم بنسبة تذكر على أثر العلاج الهرموني الذكوري
(معظم الجراحين يوصّون أن يستمر العلاج لمدة لا تقل عن ستة أشهر إلى سنتين من أجل تحقيق أقصى نمو ممكن للبظر).
 
 
Centurion
يعتبر إجراء Centurion نوع مختلف و فريد من ال Metoidioplasty و أجراها دكتور بيتر رافائيل لأول مرة في عام 2002. و فيها يتم تحرير الشفرتين الكبرى (labia majora) من الأربطة المستديرة (و اللاتي تمتد على طول جانبيها) ليتم جمعهما على قضيب البظر لتقديم سُمك، عرض للقضيب الجديد. و يتم مد القناة البولية بطريقة مختلفة قليلاً لتصل لطرف القضيب.
 
Phalloplasty
جراحة الفالوبلاستي تنطوي على تكوين القضيب بإستخدام جلد من مناطق أخرى مختلفة من الجسم.
بنائاً على نوع الإجراء المستخدم في الفالوبلاستي, يؤخذ الجلد عادة من البطن و الفخذ والساق و أو الساعد،الذراع و يُلحم، يوحّد بمنطقة العانة.
و عادة ما تشمل هذه الجراحة تطويل، تمديد قناة مجرى البول كي يتمكّن المريض من التبول خلال القضيب.
الانتصاب عادة يتم تحقيقه عن طريق قضيب مرن إما مزروع للدوام أو بإدخال مؤقت في القضيب، أو بجهاز ضخّ مزروع.
 
و يختلف تكنيك جراحة الفالوبلاستي كثيراً من جرّاح لآخر.

الإيجابيات و السلبيات

السلبيات: معظم إجرائات الفالوبلاستي تتطلّب عدة زيارات جراحية و بعض المراجعات, و قد تكون مؤلمة
تحتاج وقت طويل للشفاء, و كثيراً ما تترك ندوب ظاهرة في أماكن واسعة.
و بسبب طبيعة تطعيم الجلد المأخوذ من مناطق أخرى
تكون هناك دوماً مخاطرة بموت أنسجة و فقدان جزء من القضيب أو القضيب بأكمله.
و لكن, إن رغب الشخص في قضيب ذو حجم متوسط (و الذي يستطيع من خلاله التبول)
و الذي يمكنه من الإختراق أثناء الممارسة الجنسية
تكون جراحة الفالوبلاستي هي الحل الأمثل لتحقيق ذلك.
إضافة إلى ذلك, الكثير من الترانس-رجال لا يشعرون بالإكتمال بدون قضيب
و لذا قد يسعوا لهذه الجراحة بذلك في الإعتبار. و كثيراً ما يردد الترانس-رجال أن تكنيك ال forearm free flap ي
قدّم الصورة الأكثر واقعية للقضيب مقارنة بالخيارات الأخرى المتاحة في الوقت الراهن, إذا كنت على استعداد لقبول المخاطر الجراحية و تنديب الساعد الذراع.

⇓⇓

لا تنسى الاشتراك فى جروب Lady Arabs على الفيس بوك

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

This site is protected by wp-copyrightpro.com