باسم يوسف يؤدي تحدي “رقصة كيكي” بطريقة مختلفة كلياً

ناهد السباعي تحرج محمد رمضان بتعليقها الناري والجمهور يحاول تهدئتها!

أول ظهور لـجميل راتب بعد وعكته الصحية .. وصل باريس وبدأ تلقي العلاج

6 أغسطس 2018 - 9:58 ص مشاهير

نشر مدير اعمال الفنان جميل راتب  فيديو يكشف أول ظهور له

بعد وعكته الصحية الأخيرة

وطمأن التهامي هاني جمهور جميل راتب على صحته

بعد الوعكة الصحية التي مر بها خلال الفترة الماضية

 

جميل راتب بخير واستعاد صوته  ويتلقي العلاج بباريس 

 

******

جميل راتب

******

 

ونشر هاني عبر حسابه على فيسبوك فيديو

لـ جميل راتب من داخل السيارة

بعد وصولهما إلى العاصمة الفرنسية باريس ليجري

راتب بعض الفحوصات الطبية

 

ولم يتحدث جميل راتب في الفيديو ومن تحدث هو مدير أعماله فقط

 

وشكر هاني المسؤولين المصريين لاهتمامهم

بالممثل جميل راتب منذ وصوله باريس

 

كما أكد أنه سيطمئن الجمهور دائما

بتطورات الحالة الصحية للممثل القدير

 

وكانت الحالة الصحية للممثل المصري جميل راتب قد تحسنت

بعدما تم نقله إلى العناية المركزة الأسبوع الماضي

إثر فقدانه لصوته بشكل كامل

 

وطمأن هاني حينها متابعيه على أن

صحة راتب في تحسن تدريجي

 

******

جميل راتب

******

 

وفي مقطع مصور التقطه لنفسه

من داخل غرفة الفنان في المستشفى حيث يرقد منذ أيام

قال التهامي «صباح الخير» ليخرج صوت راتب مردداً العبارة نفسها

 

وتابع التهامي قائلاً

«أريد أن أطمئن الناس عليك وبأن صحتك أصبحت أحسن»

 

فأجاب راتب: «أحسن الحمدلله»

ثم يقول التهامي: «وصوتك جيد الحمدلله»

ليرد جـميل راتب: «يعني»

 

ورغم أن الفيديو جاء ليطمئن الجمهور

إلا أن كثيرين عبروا عن قلقهم أكثر بعد مشاهدته

لا سيما وأن مدير أعماله حرص على عدم ظهور جـميل راتب في الفيديو

بل الاكتفاء بصوته

 

فجاء خافتاً متعباً وعلامات الإرهاق واضحة عليه

ما زاد القلق على حالته الصحية

 

ليست اول وعكة للفنان ولكنها الأصعب

 

جميل راتب

 

تجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي تتدهور فيها

حالة جـميل راتب الصحية لكنها الأقوى لا سيما وأنه

عانى من صعوبة في النطق والكلام

 

لكن الأطباء برروا ذلك بمشكلات يعاني منها في الحبال الصوتية

بسبب تقدّم السن حيث تعدى الـ 90 عاماً

 

وكان نقيب الممثلين المصريين أشرف زكي

قام بزيارة جميل راتب وصرح بعدها أن حالته

«مستقرة إلى حد ما»

 

يذكر أن راتب لم يفقد حاسة النطق كما تصور البعض

ولكنه فقد القدرة على الكلام بصوت عالي وواضح

وصار أغلب حديثه مجرد «وشوشة» ورغم انه خضع للعلاج لمدة أسبوعين

ولكن حالته لم تتحسن وهو ما استدعى نقله إلى باريس

للبحث عن التشخيص الطبي الصحيح

 

 

⇓⇓

لا تنسى الاشتراك فى جروب Lady Arabs على الفيس بوك

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!